مردودات الغیبة على الأمة الإسلامیة
45 بازدید
نقش: نویسنده
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
لا شک ولا ریب بأن هناک آثاراً وتبعات خلّفتها غیبة إمام العصر والزمان على الأمة الإسلامیة، فالإمام (علیه السلام) هو مصدر الأحکام، حیث إن اللَّه سبحانه وتعالى جعل الشریعة لسعادة البشر، وأحکامه لتقنین حیاتهم وتنظیم علاقات البشر فیما بینهم کی لا یسود الهرج والمرج. وهذا لا بد له من مبلغ وموجه یتمتع بصفات یریدها اللَّه تعالى لهذا المنصب الخطیر، ولیس له إلا المعصوم علیه السلام. فالأحکام التی یصل إلیها الفقیه محتملة، للاشتباه فالفقیه لیس معصوماً، ولذا سنفتقد تلک الجهة القطعیة فی تبیین بعض الأحکام، وهذه هی من تبعات غیبة الإمام (سلام‏اللَّه علیه). وأما بالنسبة إلى جانب الرعایة الأبویة، وکون الإمام هو الأب الروحی للأمة ولیس فقط مصدراً للأحکام، فانه سلام اللَّه علیه رؤوف بالمؤمنین رحوم بهم یحیطهم بالعطف ‏والرعایة والمتابعة والتربیة حریص بأن یصل بهم إلى مدارج الکمال الروحی‏ والمعنوی. وهذا الجانب لا یختلف کثیراً من جهة الإمام نفسه، فانه أرواحنا له الفداء لا یختلف‏ الشعور بالأبوة بالنسبة له سواء کان حاضراً أم غائباً. إلا أن الأمر یختلف بالنسبة لنا فان غیبة الإمام سلام اللَّه علیه تزید من غفلة البشر وابتعادهم عن الإمام وما یتطلبه من انصیاع لأوامره وطاعة للَّه سبحانه وتعالى. وأما بالنسبة إلى کون الإمام هو القدوة التامة للناس، فانه سلام اللَّه علیه قد نصب من‏اللَّه سبحانه وتعالى وبأحادیث متواترة عن النبی (صلّى اللَّه علیه وآله)، حیث قال صلوات اللَّه علیه: «إنی تارک فیکم الثقلین‏ کتاب اللَّه وعترتی أهل بیتی لن یفترقا حتى یردا علی الحوض». وهذا الاقتران فی الحدیث بین القرآن (کتاب اللَّه) وعترت أهل بیت رسول اللَّه (صلّى‏اللَّه علیه وآله) إن دلّ على شی‏ء إنما یدل على مکانة المعصوم عند اللَّه‏ وعند رسوله، وهذا من لطف اللَّه سبحانه وتعالى على البشریة بأن أنعم علیهم بنعمة الاقتداء بهکذا مخلوق یحتذى به. وإذا بها تفقد هذه النعمة، فیالها من خسارة! قال أمیر المؤمنین سلام اللَّه علیه یخاطب الناس: «کیف أنتم إذا بقیتم بلا إمام هدى ولا علم یرى، یبرأ بعضکم من بعض».
آدرس اینترنتی